العمل الجمعوي رافعة أساسية للإبداع والإبتكار وإبراز الشخصية الوطنية

[updownمرحبا بكم في منتدى جمعية اصدقاء التعاون الإجتماعي
ممكن زيارة موقعنا الأخر على العنوان http:///sites.google.com/site/lassociationdesamiscooperation/][/updown]



العمل الجمعوي رافعة أساسية للإبداع والإبتكار وإبراز الشخصية الوطنية

جمعية أصدقاء التعاون الإجتماعي

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

حمل إسطوانة القرأن الكريم كاملة بصوت الشيخ مشارى راشد العفاسى

ألعاب فلاش

المتواجدون الآن

مكتبة الصور



    قصة قدم الحج فعوضه الله

    شاطر
    avatar
    ouahbi
    Admin

    عدد المساهمات : 201
    نقاط : 621
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 08/09/2011
    العمر : 43

    default قصة قدم الحج فعوضه الله

    مُساهمة  ouahbi في الجمعة ديسمبر 09, 2011 9:29 pm


    أذكر لكم هذه القصة عبرة لي أولاً ولغيري من المسلمين ثانياً لأذكر بأمور:

    أولاً: الرزق مقسوم لكل إنسان مهما حاول في الاستكثار.

    ثانياً: المال اختبار وفتنة يمتحن به العبد.

    ثالثاً: النصر مع الصبر.

    رابعاً: الثقة بما عند الله.

    خامساً: من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه.

    تقول القصة:

    كنت يوماً أتكلم مع صديقي فسألته: هل إذا توفر معي مبلغ 6 آلاف جنيه مصري بعد عدة شهور وليس معي غيره هل أذهب به عمرة أنا وزوجتي أم أحافظ عليه وأكمل عليه وأشتري شقة أوسع من شقتي الضيقة أم أعمل بها مشروعاً؟

    وهل سيحاسبني الله أني لم أذهب لأداء عمرة مع توافر المال؟

    فقال لي: سأحكي لك قصتي..

    لقد كنت يوماً صاحب مشروع أنا وصديق لي برأس مال كبير لكن الصديق لم يحافظ على الأمانة وسرقني وأنهينا الشركة التي بيننا..

    وبقي معي مبلغ (85000) فقلت لزوجتي: نحن معنا مبلغ كبير من المال ولن أستطيع تجميع مثله مرة أخرى، فهل نشتري سيارة أم شقة -ونحن في احتياج لذلك- أم نذهب لنحج لبيت الله الحرام؟

    فظللنا نتشاور حتى هدانا الله إلى فكرة الحج وفعلاً توكلنا على الله وأتممنا حجنا بحمد الله، ثم فتح الله علي بعدها بحوالي سنة أو سنتين على واشتريت سيارة بالتقسيط وبعدها بأشهر رزقت بشقة إيجار لكن جميلة.

    وها أنا الآن نلت كل ما كنت أرجوه لكن بشرط أن تقدم حب الله وطاعته على هواك.

    هنا تنتهي القصة دون أن يجيبني على حالي لكنه مثل حي لبركة طاعة الله؛ فهذا اختبار يظهر العبد في حينها عندما يتمكن من المال ويكون في يده حينها يظهر الإيمان وليس والمرء فقير بل عندما يكون ماله بين يديه وله حق التصرف والاختيار فأيهما يختار الدنيا أم الآخرة؟!


    موقع يا له من دين



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 21, 2017 12:47 pm